كيفية تنمية الصداقات والحفاظ عليها

 

يلتزم الأصدقاء الحقيقيون لبعضهم البعض بطريقة ذات معنى. أن تكون صديق هو أن تقبل هبة ثقة الآخر بالتقدير والثقة التي تستحقها هذه الهبة. وهذا يتطلب الاستعداد لتكريس الوقت والطاقة والتفكير في احتياجات الشخص الآخر ورغباته كتفكيرنا في احتياجاتنا ورغباتنا. المكافأة هي علاقة غنية ومرضية يمكن أن تستمر مدى الحياة. تحتاج إلى رعايتهم للحفاظ على استمرار العلاقة معهم. لا يمكنك أن تكون خشنا للغاية معهم. عليك الاعتناء بالمشاكل البسيطة قبل أن تتفاقم إلى مشكلات كبرى. عليك القيام بالحفاظ الروتيني مثل الإتصال من آن إلى آخر والقيام بالأشياء المدروسة وعدم التسليم نهائيا لشخص ما بشكل تام. وعندما تقوم بذلك، فيمكن الاعتماد على الأصدقاء وتستطيع أن تتفاعلوا مع بعضكم البعض بطريقة هامة.

هنا "دليل المالك" لرعاية والحفاظ على الصداقات (لتنمية الصداقات والحفاظ عليها):

  • ابق على تواصل. الأصدقاء الصالحون لا يدعون الكثير من الوقت يمر دون اتصال. فغالبا ما تتخلل المحادثات الطويلة نصوص سريعة, تحيات عابرة، ومراجعة البريد الإلكتروني. يشق الأصدقاء طريقهم في نسيج حياتنا بطريقة منتظمة. فالصديق يريد أن يعرف عن حياتنا ويريد الحصول على فرص للمشاركة فيها عندما يكون ذلك ممكنا. نعم، هناك بعض الأصدقاء الذين يفقدون التماس لعقود ثم يستأنفون علاقاتهم بشكل صحيح من حيث توقفوا. لكنهم في الوقت نفسه خسروا كل تلك السنوات من صحبة بعضهم البعض وكل تلك الفرص لتعميق هذه العلاقة.
  • لا تُبق دافعا (لا تقم بالاحصاء).فالأصدقاء لا يقلقون بشأن من قام بآخر مكالمة هاتفية أو دعوة أو من أعطى أغلى هدية عيد ميلاد. فلديهم ثقة بأن التوازن سيتحقق على المدى الطويل في كل شيء, وفي بعض الأحيان يحدث ذلك بطرق غير متوقعة. في بعض الأحيان تعد حياة صديق واحد فقط أقل تعقيدا من حياة الآخر. ومن المحتمل أن تكون هناك فترات من الزمن عندما يكون لصديق أو لآخر الكثير من أوقات الفراغ، المزيد من المال، أو المزيد من الوقت. فالصداقات لا تنتظر مدى الحياة لتجعل كل شيء سويّ تماما.
  • حافظ على العلاقة متوازنة.الأصدقاء الصالحون يشعرون بالمساواة في العلاقة. عندما تكون الصداقة سليمة، تنتقل الأدوار بسهولة. يتشاركون في القصص. يستمعون بانتباه. يتعاملون ويتم التعامل معهم. يبحثون عن الحكمة في بعضهم البعض دون الشعور بالدونية لقيامهم بذلك. يتشاركون في آرائهم دون الشعور بالشموخ. لا يشعر شخص ما بأنه مُسلّم له، يُحقّر أو يُرفع من شأنه كقاعدة. فالرفاق الحقيقيون في الحياة يسيرون جنبا إلى جنب.
  • كُن مخلصا.الصداقة تتطلب الولاء. فالأصدقاء لا يتحدثون عن بعضهم البعض بطرق سلبية مع الآخرين. لا يكررون الشائعات أو القيل والقال التي من شأنها أن تؤذي مشاعر صديقهم. يدافعون عن بعضهم البعض ويؤمّنون ظهور بعضهم البعض. يمكن للأصدقاء الصالحين الاسترخاء، وهم يعلمون بأن ضعفهم وعيوبهم مقبولة، وأنهم محبوبون، وأنهم ليسوا مادة للثرثرة مع الآخرين.
  • تذكّر أعياد ميلادهم.أشياء صغيرة تؤثر حقا. فالأصدقاء الصالحون كثيرو الفكر. يتذكرون أحداثا هامة في حياة أصدقائهم ويعترفون بها بطريقة ما. يظهرون للمشاركة في الحياة العادية وكذلك الاحتفالات. لفتات صغيرة منتظمة من الصداقة، مثل التوقّف عند مكاتبهم مع فنجان من قهوتهم المفضلة أو عرض القيام بمهمة، تعد طرقا مدروسة تقول، "أنت مميز".
  • تعامل مع الخلاف.الخلاف أمر لا مفر منه في أي علاقة إنسانية. فالأصدقاء لا يدعون المشاكل الصغيرة تتفاقم وتنمو لتصبح كبيرة. يعطوا بعضهم البعض فائدة الشك. يعملون على الحفاظ على العلاقة حتى عندما يختلفوا. وهذا يعني الاستعداد للإنزعاج والعمل من خلال وجود مشكلة بدلا من الهروب منها.
  •  كُن معجبا.الأصدقاء الحقيقيون يحتفلون بإنجازات صديقهم ولا يشعرون بالنقص عند المقارنة. يسمحون لبعضهم البعض أن يعرفوا كم يقدّرون بعضهم البعض. تعجبهم أشياء في بعضهم البعض والتي تثير الإعجاب. يشجعون جهود بعضهم البعض على الزيادة. يفرحون لبعضهم البعض.
  • اتبع القاعدة الذهبية.يلتزم هؤلاء ممن لديهم أصدقاء على المدى الطويل ب "القاعدة الذهبية". يبذلون قصارى جهدهم لمعاملة أصدقائهم كما يرغبون. يهتمون بصفات صديقهم الطيبة ويساعدونهم في كفاحهم ويقبلونهم كما هم. يقومون بدورهم في تنمية العلاقة والحفاظ عليها

كل هذا يستغرق فكرا ووقتا، ونعم, عملا. على الرغم من أننا يمكن أن يكون لدينا المئات من "الأصدقاء" على الفيسبوك، يمكن لمعظمنا أن يلتزم حقا بالتزاماته تجاه عدد قليل من الأشخاص المميزين في حياتنا. هؤلاء هم أصدقائنا "المفضلون", من يشاركوننا في رحلة حياتنا ومن يثروننا بطريقة خاصة .. مثل رعاية أي شيء نقدّره، فالحفاظ على الصداقات تكمن متعته فيه. المكافأة هي علاقة تظل ممتعة ومثيرة للاهتمام كما كانت عندما كانت جديدة