أهمية الجري

أهمية الجري

 

لقد إستحوذ الجري على انتباه الملايين من البشر في جميع أنحاء العالم وخاصة بعد عرض الفيلم الشهير "فورست جامب" في السبعينيات. فالجري هو أن تتقدم بخطوات وأنت تقفز حيث تعلو كلا قدميك من على الأرض لمدة ثانية في كل خطوة،وهذا هو السر (المفتاح): كلا القدمين في الهواء مرة واحدة، أما أثناء المشي، فهناك دوما قدما واحدة على الأرض، أما التريض فهو الجري ببطء، وهناك ما يعرف بالإسبرينت وهو الجري السريع.

الفوائد الصحية

الجري هو أحد تلك الأشياء التي كلما قمت بها، كلما أزداد تمكنك منها، وكلما أزدادت إستفادتك منها. ولقد أظهرت أحدى الدراسات أن الأشخاص الذي قاموا بالجري مسافة 50 ميل في الأسبوع، كان لديهم ازدياد ملحوظ في كوليسترول HDL(الدهون المفيدة)، وانخفاض ملحوظ في دهون الجسم،  والدهون الثلاثية وخطر  الإصابة بأمراض  في الشريان التاجي أكثر من هؤلاء الأشخاص الذين قاموا بالجري لمسافة 10 أميال في الايبوع، بالإضافة إلى أن عدائي المسافات الطويلة لديهم 50% إنخفاض في إستهلاكهم للأدوية لخفض معدلات ضغط الدم وبلازما الكوليسترول.

الفوائد الخاصة بلياقة الجسم

لياقة الجهاز التنفسي والقلب (لياقة الأيروبك أو "الكارديو") هي القدرة على أن تقوي ضربات قلبك وتمكن عضلاتك من إستخدام الأكسجين بطريقة أكثر فعالية، وكلما إزدادت لياقتك التنفسية، سيقوم قلبك بضح المزيد من الدم والأكسجين مع كل ضربة من ضرباته (وهذا ما يسمى بمعدل الضربات) وستقوم عضلاتك بإستهلاك المزيد من الأكسجين. فالجري يعمل على تحسين لياقتك التنفسية عن طريق زيادة نشاط الأنزيمات والهرمونات التي تمكن العضلات والقلب من العمل بطريقة أكثر فعالية.

إنقاص الوزن

يؤدي الجري بالتأكيد إلى حرق الكثير من السعرات الحرارية، وإذا كنت تجري بصورة دورية، فإنك ستفكر في التقليل من أكلك لأنه ما الفائدة إذا كنت تضع كل مجهودك في الجري وتضيعه بتناول المزيد من الطعام. ولكن حتى إذا مارست الجري يوميا، فإنك لن تقلل من وزنك إلا إذا أكلت كميات من السعرات الحرارية  أقل مما أحرقت في الجري. فأساس إنقاص الوزن  ، هو حرق كميات من السعرات الحرارية اكثر مما تأكل بغض النظر عن مقدار التمرينات الرياضية التي تمارسها.