فوائد كونك شخصية حساسة للغاية

 

إذا كنت شخصا مفرط الحساسية، فقد ترى حساسيتك قيدا. فكون الإنسان مفرط الحساسية لهي سمة يمكننا احتضانها واستخدامها كي نصبح أكثر ابتكارا وادراكا. ولكن ذلك يتطلب الرعاية من أجل العيش بشكل استراتيجي، حتى خارج إطار القيم الشعبية، لتجنب الارتباك حتى نتمكن من تعزيز قدراتنا ومواهبنا الإبداعية بشكل أفضل.

فوائد كونك شخصية مفرطة الحساسية

1.      التفاصيل الحسية

إن واحدة من "الفضائل" البارزة للحساسية المفرطة هي ثراء التفاصيل الحسية التي توفرها الحياة. ظلال النسيج الخفية في الملابس والأطعمة عند الطهي وأصوات الموسيقى أو حتى حركة المرور أو الناس يتحدثون, العطور وألوان الطبيعة، كل هذه قد تكون أكثر تأثيرا بالنسبة للناس مفرطي الحساسية. 

بالطبع، فالناس ليسوا مجرد "مرهفين" أو "غير مرهفين" - مثل غيرها من الصفات والسمات، إنها مسألة درجة.

2.      الفروق الدقيقة في المعنى

تشمل سمات الحساسية المفرطة أيضا وجود ميل قوي لإدراك الفروق الدقيقة في المعنى وإلى اتخاذ قدر أكبر من الحذر عند اتخاذ الإجراءات والنظر في الخيارات والنتائج المحتملة بعناية أكثر.

3.      الوعي العاطفي

  نميل إلى أن نكون أكثر وعيا بحالاتنا العاطفية الداخلية، التي يمكن أن تتجه نحو عمل إبداعي أكثر ثراءا وعمقا مثل المؤلفين والموسيقيين والممثلين أو غيرهم من الفنانين.

ويمكن أن تعني الاستجابة الأكبر للألم وعدم الراحة والتجربة البدنية أن الأشخاص المرهفون لديهم القدرة، على الأقل، لرعاية صحتهم بشكل أفضل.

4.      الإبداع

   تقدّر عالمة النفس الين آرون، مؤلفة كتاب الشخص مفرط الحساسية, أن حوالي عشرين في المائة من الناس مفرطو الحساسية، وأن سبعين في المائة من هؤلاء منطوون، وهي صفة يمكن أيضا أن تشجّع الإبداع. كأمثلة؛ هناك العديد من الممثلين يقولون أنهم خجولون.

5.      التعاطف بشكل أكبر

يمكن للحساسية المفرطة تجاه مشاعر الآخرين أن تكون مقوّما قويا للمعلمين والمديرين والمعالجين وغيرهم.