Yallaseha - هل المشروبات الرياضية ومشروبات الطاقة آمنة للأطفال؟

هل المشروبات الرياضية ومشروبات الطاقة آمنة للأطفال؟

تم تطوير المشروبات الرياضية لتعويض الماء والشوارد الكهربية التي يفقدها الرياضيون أثناء التمرين. وبالنسبة للرياضيين الذين يقضون ساعات طويلة في التمرين في البيئات الحارة، فقد يكون من المعقول تناول مكمل ما لتعويض تلك الشوارد الكهربية، ولكن بالنسبة لجميع الأطفال العاديين تقريباً والرياضيين المراهقين في الظروف العادية، فإن الشيء الوحيد الذي يُحتاج لتعويضه هو الماء. لأن السكريات الإضافية لن تفيد أي شخص.  ينبغي على المدربين التركيز على تشجيع أفضل العادات للرياضيين الشباب: شرب الماء قبل التدريب وأثناءه وبعده.

تختلف مشروبات الطاقة. فبالإضافة إلى الشوارد الكهربية (خاصة الصوديوم)، فإن مشروبات الطاقة غالباً ما تحتوي على الكافيين أو مركبات شبيهة بالكافيين، إلى جانب خليط من الأحماض الأمينية والمنتجات العشبية مثل إينوزيتول والجنكة (الجينسينج)  و تورين و كارنيتين. غالباً ما تضاف الفيتامينات إلى الخليط أيضاً. غالباً ما يكون عدد السعرات الحرارية الموجودة بمشروبات الطاقة أعلى من ذلك الموجود بالمشروبات الرياضية.  ومن المرجح أكثر أن يتعرض الأطفال، على وجه الخصوص، للآثار الجانبية لهذه الطبخة الدوائية أكثر من حصولهم على أي نوع من "المقويات" الرياضية.